Never Stop Learning

لطالما كانت تثير دهشتي عجوز شارفت السبيعن او اكثر تدرسُ  معي احد المواد !
ذلك اليوم اغتنمت فرصة وصولي باكرا الى القاعه فَـ جلست بقربها . وكـ عادةِ كبار السن هُنا .. لطفاء تسبقهم ابتسامتهم  .
حيتني فحييتها ،  ومن دون أدنى تردد فتحت حِواراً معها ، بدأتً  بالحديث عن نفسي تكلمت قليلا عن صعوبةِ الحياة في بلدٍ أجنبي بعيداً عن الأهل وَ الوطن . 
سألتها عن طبيعة  دراستها ، فَـ أجابتني أنها تدرس “دبل ميجر” !! وبفرحٍ شديد أخبرتني أن هذه آالسنةُ الاخيرةِ لها!
 أزدادت دهشتي !! .. وزداد فضولي أكثر فـَ تسائلت بدخلي إنْ هي تدرسُ  تخصصين معا فـ كم مادة تدرس فيْ السنة   
ولم يمكث السؤالُ طويلاً في داخلي .. قالت وهي تضحك بخجل : انها تأخذ  مادة كل ترم فلا قدرة لها على دراسة أكثر من ذلك 
سألتها مبتسمة إذا منذ متى وأنتي تدرسين   ؟!
أجابتي قائله وكأنها تسترجع شريط حياتها Oh long long time, ten years ago   
تعب فيها زوجي فاضطررت ان اكون له كالممرضة وبعد وفاته قررت ان اعود .. لأكمل دراستي  !!!!
وحقيقةً كان جوابُها صدمة لي!!

* حينها لم يخطر ببالي إلا تلك الحكمة  “ أطلبوا العلم من المهد إلى اللحد  “
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s